المشاركات الشائعة

الاثنين، 20 فبراير، 2012

عبيد الغرب....د.اشرف إسماعيل

ابحث عنهم ....إكتشفهم....قاومهم ولا تدعهم يخربوا تاريخ أمه.....حاضرها ومستقبلها.....هم صناعة الغرب.....إستضافهم ودربهم وأعطاهم المال الوفير من أجل أن يصنع منهم أبطالا على طريقته الخاصه....هؤلاء يظنون أنهم فاعل وهم مفعول به.....هؤلاء يستغلوا كل شئ وأى شئ من أجل تدمير وطنهم هؤلاء تجدهم فى المظاهرات ...تجدهم مع العمال المضربين....تجدهم فى أى مكان به ضرر لمصلحة البلد.....تجدهم على الفضائيات العميله يتحدثوا وكأنهم أصبحوا ملاك لهذه البلد.....يتحدثون وكأن لا أحد يفهم غيرهم....وكأنهم عندما يقولوا ولا الضالين...يجب على الشعب أن يقول آمين.....هم يظنون كذلك وهم مخطئون فى ذلك لأنهم لا يعلمون بأن الشعب يستطيع أن يميز الطيب من الخبيث وهم من النوع الثانى.....تجدهم دائما وأبدا على قناة الزباله القطريه....يهددون ويتوعدون وينقلون الأخبار للزباله القطريه وكأنهم عندما ولدوا من بطون أمهاتهم كان مكتوبا على جباههم مراسلون صحفيون....تجدهم يضخمون فى الأحداث من أجل مشر الفتنه.....يطبقون خطة الأعداء فى بذر بذور الفتنه والإنشقاق بين أفراد الوطن الواحد تجد كاميراتهم وأقلامهم جاهزه لإرسال الأحداث إلى أسيادهم من أجل أن يستغلوا حدثا معينا ...وياليتهم ينشروا الخبر بمصداقيه بل هم ينشروه على هواهم ولا يخلوا الموضوع من تضخيم للأحداث......هم لا يكلوا ولا يملوا من نشر الفوضى فى البلد...وعندما يفشلوا فى مكان يبحثوا عن مكان آخر....وعندما يفشلوا مع فئه تجدهم يبحثون عن فئه أخرى......المهم أنهم يجب أن يؤدوا دورهم مثلما إتفقوا مع أسيادهم الفاعل الحقيقى فهم ليس إلا مفعول به....تلقوا الأموال والتدريبات وأصبح عليهم دين تجاه أسيادهم وأولياء نعمتهم يجب أن يوفوه....وإلا النتيجه معروفه.......هم لا يعجبهم أحد....وإذا طلبوا مطالب معينه وقمت بتلبية هذه الموالب يبحثوا عن مطالب أخرى .....وهذا يدل على أنهم كما قلت مفعول بهم فهم يتلقون الأوامر العليا من أسيادهم وأولياء نعمتهم وينفذوا الأوامر دون تفكير....فأسيادهم عندهم الخطط جاهزه لنشر الفتنه والفوضى وهم يستغلونهم وهؤلاء يسيروا مثلما يريد من جعل منهم أبطالا وهم فى الحقيقه مجرد عملاء خاضعين خانعين لأولياء نعمتهم....تجدهم يستخدمون السفاله والبذاءه فى كل من يخالفهم الرأى...يحجرون على كل رأى يخالفهم....وسينالك من بذاءاتهم الكثير والكثير إن خالفتهم الرأى أعتقد أنهم أصبحوا معروفين ومفضوحين للجميع هؤلاء هم من يسمون أنفسهم نشطاء سياسيون.... عفوا أيها النشطاء نحن نريد البناء لا الهدم نريد الصناعه والزراعه والتجاره نريد أن نبنى مصر لا أن نهدمها ستفشلوا بإذن الله وستفشل كل مساعيكم للفتنه والفوضى وستكون نهايتكم مؤلمه فأنتم ليس إلا مجرد جواسيس على بلدكم لصالح أسيادكم عفوا لقد نفذ رصيدكم عندنا ولن نعيد الشحن مره أخرى

الجمعة، 10 فبراير، 2012

الزواوي شو


الدكتور ( محمد الزواوي ) وصل.. ما كات الطبيبه الشابه ( ساره سعد ) تقول هذا حتي تهللت اسارير المتواجدين في الإستدوديو واستقبلوه بفرحه عارمه , إنه بطل التغيير الذي انقذهم من نظام اهلك الحرث والنسل لمدة 30 عاما ...او علي الاقل هكذا يظن انصار الدكتور ( الزواوي ) .
إستقبل ( ياسر عوده )  كبير المذيعين بالقناه الدكتور ( الزواوي ) وبدأ في الترحيب به والتعظيم له قائلا بترحاب كبير وادب جم : إتفضل حضرتك اقعد هنا , واشار بيده االي اريكه كبيره انيقه مستورده من ايطاليا وتنم علي كم المبالغ الذي انفقها المهندس ( نبيل سامي ) علي تجهيز قناته ( اورجينال تي في ) لكي تكون ناطقة بإسمه ومعبره عن مصالحه.
الدكتور ( الزواوي )  رجل بارز يبغ من العمر 69 عاما.. قضي اخر 50 عاما منهم خارج مصر منذ ان كان طالبا يكمل تعليمه في نيويورك  حتي وصوله لمنصب دولي كبير , إنه رجل يهتم كثيرا بأعماله التي لا تنتهي , بل تتزايد كل يوم , لقد عينه بعض الشباب الذين يؤيده زعيماُ للثوره وناطقا بإسمها ولا يجرؤ احد في مصر ان يتحدث بإسم الثورة الا الدكتور ( الزواوي ) وإلا هاجمه الاعلام والمنظمات المدنيه والنشطاء السياسيين والاحزاب الليبراليه ..كل هؤلاء يعملون بأمر من الدكتور ( الزواوي ) وبإشاره صغيره منه يتحركون وفقا لمصالحه ورؤيته , إذا قال الدكتور ( الزواوي ) يجب كتابة الدستور قبل الانتخابات ..يخرج انصاره علي كل الفضائيات والصحف والمواقع الاجتماعيه علي الانترنت وهتفوا بصوت واحد : الدستور اولا , لدرجة انك تتخيل ان مصر كلها تنادي بالدستور اولا وتؤيد ( الزواوي ) 
جلس الدكتور ( الزواوي ) علي الاريكه واضعا قدما فوق الاخرى وممسكا بوسادة بين يديه  بينما وضعت مديرة حملته ( ساره سعد ) وساده اخري خلفه لكي يبدو مستقيما ولا يظهر اثار إنحناء ظهره .. اشارت ( ساره ) بيديها فآتت 3 فتيات في العشرينيات من عمرهن ملابسهن من اغلي الماركات العالميه , بينما مظهرهن يدل علي انهن من اسر فقيره ولم يكملن تعليمهن او علي الاكثر قد نالوا مؤهلا متوسطاُ , وظيفة الفتيات هي مساعدة الدكتور ( الزواوي ) في مظهره ولبسه وتهيئته لكي يكون في افضل حال قبل الخروج علي الهواء في البرامج التلفزيونيه او في الصالونات الادبيه , وفي الايام العاديه تعمل الفتيات كخادمات في قصر الدكتور , هذه وظيفتها الاعتناء بكلب الدكتور , وتلك وظيفتها تدليك جسد زوجته , واخري تعني بتنظيف القصر بالاشتراك مع باقي العاملين في قصر الدكتور الفخم ,.. اقتربت المساعدات من الدكتور وتحولن الي خلية نحل , هذه تمشط رأسه وتحاول ان تخفي صلعته  بتمشيط وتوجيه  بضع الشعيرات الموجوده علي جانبي رأسه ناحية منتصف راسه , وتلك تضع كريما علي وجه الدكتور لكي يتفاعل مع الاضاءه ويبدو اكثر بياضا واصغر سنأ ..واخري تُعدل من بدلة الدكتور وتغير له الكرافته لكي تصبح متماشيه مع لون البدله خاصه ان الدكتور لا يهتم بالملابس وبلا بأناقته كثيرا .. كل هذا و( ياسر عوده )  واقفا امام الدكتور وممسكا باوراق كثيره فيها الاسئله التي سيلقيها علي الدكتور اثناء الحوار علي الهواء مباشره , وبعد ان انهت المساعدات عملهن انصرفن بإشارة من الدكتور ( الزواوي ) ولم يتبقي الا الدكتور و مديرة حملته ( ساره سعد )  حتي بدأ ( ياسر ) في  المديح الذي يبرع فيه كثيرا منذ ان كان يعمل في فضائيه عربيه شهيره قائلا للدكتور : انا من اشد المعجبين بسيادتك وبكفاحك ونضالك , حضرتك ( غاندي ) مصر( عدل الدكتور من جلسته وظهر ان تشبيهه بغاندي يطربه كثيرا )  , حضرتك مُلهم التغيير , حضرتك مُفجر الثورة , حضرتك افضل زعيم لمصر في القرن العشرين ,.. ثم استكمل ( ياسر )  كلامه بإسلوب اكثر حماسا بعد ان لاحظ إعجاب ( الزواوي ) بمدحه قائلا :  انا هصوت لحضرتك , مش انا وبس , كل قرايبي كمان , ومش كده وبس , وعد مني يا دكتور اني هحول برنامجي لمنبر للدعايه لك , انا الملايين بتشوفني وبتتأثر بيا , إن شاء الله يا دكتور حضرتك هتنجح بإكتساح وتكون رئيس مصر , وتقودنا للتقدم والازدهار والحريه .. وبعد ان انتهي ( ياسر ) من مديحه ناول الاوراق التي يمسكها الي الدكتور ( الزواوي ) وقال له بصوت خافت : دي الاسئله اللي هسألها لحضرتك , شوفها عشان لو ليك تحفظات عليها او تحب تضيف ليها اسئله جديده .
اخذ الدكتور ( الزواوي ) الاوراق ثم نظر في الاسئله بعض الوقت وفجأه استوقفه سؤال ما فنظر بسرعه الي ( ياسر ) وقال غاضبا : ايه التهريج ده ؟ ازاي تسألني عن مصادر تمويل حملتي الانتخابيه ؟ ....رد ( ياسر ) بتعلثم شديد : ده سؤال احد المواطنين ساله ليك علي ( تويتر ) لما قلنا اننا هنعمل مع حضرتك حوار وفي انتظار اسئلة المشاهدين ..ثم استكمل  ياسر حدثه بنفس التعلثم : احنا قلنا نجيب شوية اسئله من اسئلة المواطنين ونسألها ليك...عشان يكون لينا مصداقيه حضرتك , وعلي العموم طالما مش عاجب سيادتك نشيله فورا يا افندم
قال ( الزواوي ) بعد ان هدأ قليلا : خلاص , شيل السؤال ده وباقي الاسئله مفيش فيها مشاكل
رد ( ياسر ) بسرعه : حاضر يا افندم.....ثم استطرد ( ياسر ) وغير الحوار قائلا : فاضل 5 دقايق حضرتك ونطلع ع الهوا , اتفضل سيادتك علي استدويو البرنامج
 ما إن انتهي ( ياسر ) من كلامه حتي قام ( الزواوي ) ومشي ناحية الاستدويو  الذي يعرفه جيدا , انه ضيف دائم علي هذه القناه...وكل القنوات ايضا.
ياريت تشرح لينا ما هي رؤيتك للمرحله القادمه , وخصوصا اننا نعيش في تخبط ومأزق شديدين بسبب إقامة الانتخابات في موعدها وعدم كتابة الدستور اولا كما كان سيادتكم ينادي.ومن خلفه كل مصر..إلا الاسلاميين طبعاً....هكذا سأل المذيع ( ياسر عوده ) ضيفه الدكتور ( الزواوي ) الذي اجاب بهدوء : احنا قلنا كده من الاول يا ( ياسر ) , لازم نعمل الدستور اولا , ما ينفعش نخلي القطر يمشي من غير ما نبني القضبان  , لكن مفيش حد سمع كلامنا , وادينا وصله للنفق المظلم اللي مش عارفين نطلع منه , وهذا البرلمان لا يعبر عن الشعب , انه يعبر فقط عن تيار معين يستخدم الدين في السياسه , ثم استكمل الدكتور ( الزواوي ) نظريته قائلا : اين الاقباط , اين المرأه ؟ اين منظمات المجتمع المدني من المشاركه في البرلمان ؟ كل هؤلاء لم يمثلو في البرلمان بسبب قصر الفتره الزمنيه والتعجيل في إجراء الانتخابات قبل استكمال الاحزب المدنيه استعداتها لها , وكأن هناك من يريد ان يكون البرلمان معبرا فقط عن الاسلاميين وحدهم.
انتهي الحوار علي نفس هذه النبره , ( ياسر ) يسأل اسئله متفق عليها , والدكتور ( الزواوي ) يجيب نفس الاجابات التي يحفظها عن ظهر قلب ..لأنه لا يقول غيرها في كل حوار صحفي او تلفزيوني .
بعد إنتهاء الحوار قال ( ياسر ) مودعا : كمان شهرين يا دكتور هيكون لينا لقاء تاني , ...احاول...قالها ( الزواوي ) وهو يغادر الاستدوديو متجها الي سيارته المصفحه التي اهداها له رجل الاعمال اليهودي ( جورج اندرياس ) الصديق الحميم له .
كنت هايل النهارده  يا محمد , بس انا لسه مصممه ان افضل حوار ليك هو  اللي كان مع  ( مي العامري ) يوم ما بكيت فيه والناس كلها اتعاطفت معاك.. هكذا قالت ( باكينام ) لزوجها الدكتور ( الزواوي ) بمجرد ان دخل غرفة النوم وبدا في خلع ملابسه , وما ان انتهي ( الزواوي ) من خلع بدلته وبدأ في إرتداء البيجاما حتي قال بصوت خافت وهو يرتدي البنطلون : مش كل ما اطلع في حوار هبكي , الناس مش هتصدقني .قالت زوجته مؤيده لكلامه : كلامك صح , بس ايه رايك فيا ؟ مش انا اللي اقترحت عليك انك تعمل صوره والامن المركزي بيرش عليك مياه وتطلع تبكي في التلفزيون اول ما تشوفها , شوف الناس تعاطفت معاك ساعتها ازاي ؟ ثم قالت متسائله : الا صحيح يا محمد ..هو حد عرف ان الصوره فوتوشوب ؟
رد الدكتور بثقه : لا اعتقد ان فيه حد عرف , الناس في مصر مش بتفهم في الحاجات دي , وبعدين اللي عمل الصوره مكتب اميركي محترف لا يمكن حد يكتشفها.....قال كلمته الاخيره وهو يصعد علي السرير ويمدد جسمه ويعطي زوجته ظهره ويريد ان يغط في نوم عميق قائلا  وهو يتثائب : ياه , كان يوم مرهق اوي النهارده , لقاء الظهر مع اعضاء الحمله , والعصر مع السفيره الامريكيه ,  وبالليل حوار مع ( ياسر عوده )  ....تصبحي علي خير.
الا قولي يا محمد ..انت اخر مره مارست الجنس معايا كانت امتي ؟ ..قالت ( باكينام ) هذه الجمله وهي تحضن زوجها من ظهره وتقبله من رقبته , وما ان سمع الدكتور السؤال حتي همس بصوت خجول : وده وقته ؟ بقلك مرهق وتعبان وعايز انام تقولي مش عارف ايه.....ردت منفعله : اه وقته , اتحداك لو انت عارف اخر مره مارست فيها الجنس " قالتها بلفظ عامي قبيح " معايا كانت امتي  , كانت من اكتر من 4 سنين , لما كنا في ( فيينا ) , وبعدها قعدت اتحايل عليك تروح تتعالج انت اللي رفضت..ثم قالت متوسله وبصوت اقرب الي البكاء : حرام عليك ...شوف ليك حل , فيه دكاتره في اوربا واميركا محترفين في المسائل دي , انا زهقت , مش قادره استحمل.....قالت الجملتين الاخيرتين بحرقه وبصوت اشبه بالبكاء... وكعادته دائما عندما تحصره زوجته في هذه المسائل فإن الدكتور ( الزواوي ) يكتفي بالصمت ....والصمت فقط.